تحسين الذات: تقنيات واستراتيجيات التنمية الشخصية

هل أنت تعيش حياة كاملة وتفتقر إلى شيء ما رغم كل ماتملكه؟

هل هناك شئ يُشعرك بعدم الراحة والرضا عن حياتك !

غالباً يأتي هذا الشعور عندما لا يحدث شئ مثير في حياة الأشخاص

فقط كل ما يحتاج إليه الإنسان في ذلك الوقت هو إعادة ضبط خطة تطويره الذاتي من جديد وفيما يلي بعض الأساليب والإستراتيجيات التي يمكن أن تساعد في ذلك.

تحسين الذات

ما هو تحسين الذات؟

يمكن تعريف التحسين الذاتي على أنه عملية تطوير متكاملة تستمر طوال عمر الإنسان حيث يتعلم المرء أن يكون لديه وعي ذاتي يحسن من قدراته الشخصية ويتابع أهداف حياته.

يتكون التحسين الذاتي من تحقيق الذات وفعل ما يريده المرء للعيش بثقة ونجاح.

النمو الشخصي يجعلنا أكثر سعادة، ويعطي شكل أفضل للحياة

كما أنه يساعدنا أيضًا على التعامل مع الأوقات الصعبة وتحسين علاقاتنا الشخصية والإجتماعية مع من حولنا من العائلة والأصدقاء.

يتطلب تحسين الذات استثمار الوقت والتفاني فيه، إنها وظيفة بدوام كامل لا تنتهي أبدًا لانه يُعد استثمار في نفسك.

تحسين الذات والتفكير الإيجابي

يرتبط تحسين الذات بقوة بالتفكير الإيجابي

فمثلاً إذا كنت أفكر بإستمرار أنني لست قادرًا أو أن كل شيء يحدث لي هو سوء حظ، فلن أحصل على أي دافع للتغيير.

الأفكار الإيجابية مفيدة للغاية في حياة الأفراد، وذلك لأنها تُعطي الشعور بالقدرة على فعل الأشياء ومواجهة الصعاب للوصول إلى الهدف والنجاح المطلوب

وعلى العكس الأفكار السلبية هي عبارة عن تشوهات في العقل تجعلنا نهرب ونبتعد عن التجربة ظننا أننا سنفشل حتى لو كان النجاح يقف بجانبنا أوعلى بعد خطوة واحدة.

فعليك التحلي بالتفكير الإيجابي المنطقي طوال حياتك والإبتعاد عن تلك الأفكار السلبية السيئة حتى في بعض الأوقات الصعبة

لأنها في نهاية المطاف لا تجدي نفعاً بل تضر الإنسان وربما تجعل حياته أكثر تعقيداً.

تحديد ماذا تريد وما لا تريد

منزل صغير، وظيفة لا تعجبني، توتر وعدم ارتياح ..إلخ 

عندما يحدد الإنسان ما هو التغيير الذي يريد أن يُحدثه في حياته يكون قد بدأ فعلياً بالسير في طريق تحسين الذات،

وذلك لأنه بدأ يحدد أهدافه بدقة كالإنتقال للعيش في بيت أكبر ووظيفة يحبها ولديه شغف نحوها.

أياً كان ما ينقلك إلى تحسين الذات، فهو دائمًا قوة داخلية تريد دفعنا إلى أن نكون أشخاصًا أفضل، وننمو ونحقق أهدافنا ونجاحنا.

اعرف نفسك

يحدث تحسين الذات من خلال معرفة نفسك جيدا، عن طريق معرفة ردود أفعالنا عاطفياً تجاه أحداث حياتنا المختلفة أو ذكائنا العاطفي.

الوعي بالذات ضروري لكي نتمكن من تعديل تلك الجوانب التي نعتبرها عيوب.

وذلك يحدث عن طريق إعطاء المزيد من الاهتمام لحالاتك العاطفية وتحليلها من أين تأتي.

استراتيجية تحسين الذات التي تعمل بشكل أفضل هي معرفة ما يجعلك سعيدًا.

اكتشف أهدافك الحيوية، اسأل نفسك: أين تسير حياتي؟ هل أنا راضٍ عنها؟ كيف أريد أن أتذكر عندما أتقدم في العمر؟

يمكنك أيضًا إنشاء قائمة بأهدافك حتى تضعها في اعتبارك دائماً.

اترك رداً